dark_mode
  • الأربعاء ٢٢ / سبتمبر / ٢٠٢١
مُشتعل أو مُعلق في حبل! - عالِمة غَيْر مُعَلَّمة

مُشتعل أو مُعلق في حبل! - عالِمة غَيْر مُعَلَّمة

كونك بدون في الكويت؛ فإنه مكتوب عليك أَنْ تبقى يقظًا طوال الدهر، خائفًا وَحائرًا وَضائعًا، ومتسائلًا: " أي خِلّ سأفقد بـسَبَب هَذَا الظُلْم؟"

كونك بدون في الكويت فهَذَا يعني أنك مُكَلَّف بـزراعة الأمل في كُل قلب يائس. في كُل حادثة قتل تحت اسْم "انتحار" نقيم نَحْنُ- مُجْتَمَع البدون- الحداد، في كُل حادثة قتل تحت اسْم "انتحار" نذعر وَنرجف متسائلين بـخوف أُمّ لا تملك إلا طفلًا واحدًا رُزقت به بعد عناء: هَلْ هو منّا؟ هَلْ هو مِن عائلتنا؟ أخ أو أُخْت رفضتهم الجامعات وَالوظائف وَبقيت أحلامهم خائبة تنظر لهم بـحسرة وَشفقة؟ أو طفل مِن أطفالنا حلمه مدرسة وَطابور صباح يردد به نشيد مَنْ أوصله إلى هَذَا الحال وَحلوى يمضغها بِلا اكتراث؟ أو طاعِن في السِّنّ مِن شيابنا الَّذي قَصَّ علينا تضحياته في سبيل الوَطَن الَّذي سلبه حَياته وَحَياة أبنائه وَأحفاده؟ أو صديق لطالما رأيناه مبتسمًا يبيع الرقي عَلَى الطرقات وَتلاحقه البلديات كما لو أنهُ تاجر ممنوعات؟ 
بعد كُل هَذَا القلق؛ نذرف دمعة عَلَى المقتول تحت اسْم "منتحر"، وَنذرف دمعة شكر أنّنا لا نعرف هَذَا المُشتعل أو المُعلق في حبل، وَننتظر يومنا الَّذي فيه ننتحر. 

بلاتفورم على وسائل التواصل الاجتماعي

اشترك معنا

اشترك في قائمتنا البريدية لتصلك أعدادنا أولًا بأول

كاريكاتير

news image
news image
news image
news image
news image
news image
عرض المزيد