dark_mode
  • الإثنين ٢٩ / نوفمبر / ٢٠٢١
ذبل هالورد بعد ما فارقه الساقي – شهد

ذبل هالورد بعد ما فارقه الساقي – شهد

قيمة حياة البدون لا تتعدى قيمة لعبة الكترونية أو وردة تُقطف، هذا الوطن كحوت يونس لا يبتلع إلا البدون ولا دعاء يخرجنا من ذلك المأزق ولسنا بأنبياء..

نعيش وكأننا في حالة حرب وجهاد مُقدس. حرب لا منتهية تنتقل بالوراثة من الأجداد الى الأبناء ثم الأحفاد..

أفكر في جراح، وقبله علي، كيف يعيش من لم يستطع أن يوفر ثمن حياته؟!

بائع الورد- جراح- الذي يردد "عمي تشتري مني ورد"، اشترى له الوطن الكفن فقط ولا أرضًا تسعه حتى في موته، ونردد نحن الثكالى السؤال "ذبل هالورد بعد ما فارقه الساقي من يرويه؟!"

ضحايا الظلم الذين دُهست ورود أحلامهم، يخلق الله ورودًا بعدكم ملايين نُحققها لأجلكم..  

بلاتفورم على وسائل التواصل الاجتماعي

اشترك معنا

اشترك في قائمتنا البريدية لتصلك أعدادنا أولًا بأول

كاريكاتير

news image
news image
news image
news image
news image
news image
عرض المزيد