dark_mode
  • السبت ١٩ / يونيو / ٢٠٢١
أكتب إليك رغم أنني لا أعرفك – أبرار

أكتب إليك رغم أنني لا أعرفك – أبرار

أكتب إليك رغم أنني لا أعرفك؛  

‏لكنني أعرف معاناتك، واستشعرت كلماتك حتى شعرت أنني تلك الكلمات وأعلم جيدًا أنك ستقرأ ما أكتبه الآن.. 

‏يكاد ضلعي يَعوَجّ من ثقل هذه الأيام؛ 

‏لكنني أحاول المجابهة. 

‏أتشبث بالأشياء التي أحببتها، 

‏بكل من أحببت أحاول، 

‏إلى حد الاستنزاف أحاول، 

‏حتى اضمحلّ كل الحب الذي أمتلكه وأصبحت فارغة تمامًا لا أملك حتى فتاتًا منه لِنفسي؛ 

‏لكن لم تكتفِ الأيام بفرط ثقلها حتى نفدَ شغفي 

‏لا أملك الآن سوى القلق الذي لازمني، وازداد في كل عام كنت أكبر فيه، فكان يكبر معي حتى ظننت أنني خُلقت منه، تساؤلاتي وذاك الغبن الذي شتت لهفة العشرين الحنينة..

‏أعرفهُ جيداً لقد شتتني ولهفتي قبل عامي العشرين فقد كنت لا أملك سوى شغفي والآن أنا لا أملك حتى ذاك الشغف.. 

‏لا أملك شيء، أحاول الكتابة فقط لأنجو وفي كل محاولة أتعثر.  

‏رغم فيض الكلمات في عقلي؛ لكن عند محاولتي لوصف ما يعصف بي أتعثر..

‏أنا الآن حطام، لا قوة لدي لتحمل هذا الطغيان، لاستجماع ما تبقى مني أو حتى لإنهاء كل هذا.. 

‏ولا أعلم كيف سينتهي بي الأمر حين تتكدس كل التساؤلات والظنون العتمة لأنني لا أملك شجاعتك للإقرار بالرحيل..

‏لا أملكها في كل الأوقات، أحيانًا فقط..

بلاتفورم على وسائل التواصل الاجتماعي

اشترك معنا

اشترك في قائمتنا البريدية لتصلك أعدادنا أولًا بأول

كاريكاتير

news image
news image
news image
news image
عرض المزيد