dark_mode
  • الجمعة ٢٠ / مايو / ٢٠٢٢
قتلت فولتير – مبارك الفضلي

قتلت فولتير – مبارك الفضلي

حُكم على المتهم فولتير بالحبس المؤبد وذلك لمطالبته بالحقوق الإنسانية ونبذ الطبقية.

استطاع فولتير التحكم بواقعه والوصول إلى قوانين روائية يطالب فيها بما يريده الإنسان من حقوق وحريات كاملة عن طريق كتبه، فللأسف كما علمنا التاريخ بأن من يريد ذلك فإنه مهدد بالسجن والتنزه بين دهاليزه السيئة. كان فولتير رجلًا استثنائيًا ساخرًا من العنصرية وأهلها، وقاومهم رغم سجنه، وما أشبه اليوم بالبارحة، فهنا في الكويت ثار البدون مطالبين بحقوقهم في وطنهم رافضين الظلم والطغيان مقاومين بشتى الطرق السلمية لنيل حقوقهم فسجنوا وعذبوا ووصفوا بأبشع الكلمات النابية ولكنهم تحملوا كل هذا وما زالوا يتحملون حبًا في الكويت وأملًا في نيل الحقوق. 

القاضي: المتهم فولتير، ما هي تهمتك؟ 

فولتير: أنادي بالحقوق المدنية وحرية العقيدة وكرامة الإنسان.

القاضي: إذًا تعترف بالتهم الموجهة اليك؟

فولتير: أراها قواعد ثابتة وأنت تراها تهمة؛ كونك لا تفرق بين عبودية لمرؤوسك وحرية نفسك.

يبدو أن (البدون) استلهموا هذه الأفكار النبيلة بقصد أو من دون قصد فيقاومون السجن الكبير الذي فرضه عليهم العنصري منذ الستينات بخطة تسمى التفريق المجتمعي ولكن ها نحن منا الأطباء والمهندسون والأدباء وكل ما ينفع المجتمع الكويتي الجميل، ورغم الدموع والقهر والظلم والشتات وحالات الانتحار استطعنا التغلب على الظروف؛ فنحن وفولتير نتشابه في الدفاع عن معنى إنسان ولد حرًا وسيبقى حرًا. خرج فولتير من سجن الباستيل ونحن نعد العنصري بالخروج من سجنه.

بلاتفورم على وسائل التواصل الاجتماعي

اشترك معنا

اشترك في قائمتنا البريدية لتصلك أعدادنا أولًا بأول

كاريكاتير

news image
news image
news image
news image
news image
news image
عرض المزيد