dark_mode
  • الأربعاء ٢٢ / سبتمبر / ٢٠٢١
في رثاء مَن هاجر عن بلده مُرغمًا وأبقاه في قلبه مُغرمًا

في رثاء مَن هاجر عن بلده مُرغمًا وأبقاه في قلبه مُغرمًا

مضى عامان منذ أنْ رحل ناصر، عامان ومنظر تلك الجنازة وسط الثلوج تدمي القلوب، ولولا جحود الجاحدين، لولا رجعيتهم وعنصريتهم، لولا عنجهيّتهم، لما دُفن ابن الصحراء وسط الثلوج، بل لما رحل ناصر مُكرهًا عن "الكويت التي أحبّها أكثر من كندا ليُقيم في كندا التي أحبّته أكثر من الكويت"!

بلاتفورم على وسائل التواصل الاجتماعي

اشترك معنا

اشترك في قائمتنا البريدية لتصلك أعدادنا أولًا بأول

كاريكاتير

news image
news image
news image
news image
news image
news image
عرض المزيد